أحلى صدفه
يا هلا وغلا والله
يسعدنا تسجيلك وانضمامك لنا في احلى صدفه
ونأمل من الله أن تنشر/ي لنا كل مالديك
من إبداعات ومشاركات جديده
لتضع/يها لنا في هذا القالب المميز
نكرر الترحيب بك
وننتظرك/ي
مع خالص شكري وتقديري


منتديات احلى صدفه
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصه من القطيف‎

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
°¨¨™¤¦ سمو الإحساس ¦¤™¨¨
صاحب الموقع
صاحب الموقع
avatar

عدد المساهمات : 592
تاريخ التسجيل : 19/09/2009
العمر : 37
الموقع : الاحساء المبرز الشعبه

مُساهمةموضوع: قصه من القطيف‎   الأربعاء نوفمبر 11, 2009 2:02 pm




بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلٍ على محمد وآلِ محمد الطيبيين الطاهريين








--------------------------------------------------------------------------------






هذه حكاية من واقع المجتمع القطيفي المعروف امرأة مؤمنة تكنى بأم علي، يومياً تكون في الحسينية القريبة من بيتها حيث تجتمع النسوة من أجل حضورإحياء المجلس الحسيني الذي تشرف عليه

ام علي ليست فقط زوجة وام بل خطيبة قضت عمرها في الحسينيات تقرأ مصائب اهل البيت عليهم السلام

وتنشد فيهم الاشعار رثاء ومدحا.

يوماً من الأيام و هي تمسك القلم وتجول بخواطر الاشعار والافكار لتكتب مدحا او مقالا في السيدة زينب

عليها السلام فذكرى وفاتها لم يبق على حلولها الا اسابيع محدودة وهي سارحة في خواطرها قطع علها

زوجها حبل الافكار..
أبو علي: هل فاجأتك يا ام علي ؟
ام علي: لا ولكنك قطعت علي حبل أفكاري
أبو علي: إنا أسف ولكن جارتنا أم عبدا لله اتصلت بك اثناء طهيك للطعام وقالت لي إن تتصلي بها
ام علي: الم تقل لك ماذا تريد ؟
أبو علي: كلا
وعلى الفور اتصلت أم علي بأم عبدا لله
ام علي: مساء الخير يا أم عبدا لله
أم عبدا لله : مساء النور يا أم علي
ام علي: خير إنشاء الله يقول زوجي انك اتصلت بي ؟
أم عبدا لله : نعم
ام علي: ياترى ماعندك ؟
أم عبدا لله : أبدا كل مافي الأمر ياجارتي العزيزة إن تصريف حنفية مطبخ الحسينية مسدودة تماما مما أدى إلى تجمع

المياه وكما تعلمين فان كثرة استخدامها أدى إلى تصبب الماء على أرضية المطبخ
ام علي: لا تقلقي يا أم عبدا لله سأذهب إذن إلى الحسينية مبكرا وافتح مجرى الحنفية
أم عبدا لله : جزأك الله كل خير ياجارتي العزيزة.
في عصر اليوم التالي ذهبت ام علي إلى الحسينية ولم يكن بها إلا عدد قليل من المؤمنات وتوجهت

للمطبخ وكانت قد أحضرت معها من المنزل سائل حمضي لتصريف المجاري وبدأت عملية التنظيف جاءتها

إحدى النسوة
هل تحتاجين مساعدة يا أم علي ؟
ام علي: كلا أشكرك لقد قاربت على الانتهاء
وما إن انتهت أم علي من مهمتها حتى بدأت النسوة بالقراءة ، جلست أم علي لتستمع اثناء ماهي كذلك

جاءتها إحدى النسوة اللاتي رأينها تنظف حنفية المطبخ
أم علي الظاهر انك لم تنظفي الحنفية جيدا فالمجاري ماتزال مسدودة
ام علي: أمعقول هذا ؟
نعم تعالي وانظري بنفسك
ذهبت أم علي إلى المطبخ فشاهدت المجاري كما قالت المرأة
حسنا هذه المرة سأنظفها جيدا
قالت المرأة مار أيك ان أقوم بذلك عوضا عنك ؟
ام علي: لا سأفعل ذلك بنفسي فقط ناوليني تلك الفرشاة
نعم حاضر
قامت أم علي بصب مادة السائل الحمضي في مجاري الحنفية بكميات مضاعفة
ووضعت الفرشاة بداخلها وبينما النساء في عزائهن والمرأة تراقبها وهي تنظف وأم علي منسجمة في

عمليةالتنظيف الشديدة تدفقت المياه بطريقة عكسية إلى الأعلى حامله معها السائل الحمضي وأصابت وجهها

القريب فصرخت أم علي بقوة ووقعت على الأرض .. تفاجأت المرأة لم تعرف ماذا تفعل
صرخت هي الآخرة سمعتها النساء فسارعن إلى المطبخ ورأين أم علي ملقاة على الأرض ووجهها محترق

وعينيها مرمدتين والمرأة التي برفقتها تحاول مساعدتها
عم البكاء والفزع في الحسينية سمع بعض المارة بالخبر فاتصلوا بالإسعاف الذي أتى على عجل ونقلها إلى

المستشفى وسط بكاء النسوة وعويلهن وهناك أدخلت العناية المركزة
سمع زوجها بالخبر لم يصدق ماحل بزوجته بكى بحرقة وألم اخفى الامر عن أولاده ونقلهم إلى منزل احد

أقاربه وذهب على عجل إلى المستشفى واخبروه إن رؤيتها ممنوع في الوقت الحاضر فطلب مقابلة الطبيب

فأرشدوه إلى غرفته
أبو علي: عفوا يادكتور إنا زوج المرأة التي جاءت بالإسعاف قبل ساعات
الدكتور: نعم تفضل
أبو علي: أرجو ان تخبرني يادكتور عن وضعها الصحي
الدكتور: في الحقيقة إن حالتها في منتهى الصعوبة لقد حرق السائل الكيميائي معظم وجهها وتكمن المأساة في

فقدانها بصرها
أبو علي: أليس هناك ثمة أمل في استعادتها لبصرها مرة أخرى ؟
الدكتور: مستحيل يا سيد لقد أصاب السائل عصب العين ودمرا لشبكية فلا أمل في شفائها أبدا وانأ أسف لقول هذا .
بكى الزوج بشده في أعماق نفسه ولكنه تمالك أعصابه في المستشفى وعندما عاد إلى منزله فاضت عيناه

بالدموع اخذ يبكي بشدة وكأنما لم يبكي من قبل على هول ما أصاب زوجته الطيبة المؤمنة
دار في انحاء المنزل وكأنه أصبح منزلا مهجورا لا حياة فيه فأين هي أم علي المليئة بالحب والطيبة والحنان

أنها اليوم ترقد في المستشفى تعاني إصابة لا شفاء منها.
طبعا بعد الحادث اخذ زوجها إجازة من العمل وظل مع زوجته في المستشفى يواسيها وجاءها أيضا الجيران

وأهلها وكانوا متأثرين لمصاب أم علي
وبعد اسبوعين رخص الطبيب أم علي وعادت أم علي الى بيتها برفقة أختها وزوجها .
أم علي تبكي بحرقة في داخلها وتتساءل كيف ستعيش بقية عمرها وكيف ستقرأ في الحسينية وكيف

ستتعامل مع زوجها وأولادها كيف ستخدمهم كيف تقوم بحقهم وكيف ستكتب شعرا في أهل البيت عليهم

السلام وكيف الاسئله تبحث عن اجابه.
تدخل أم علي غرفتها تتمدد على السرير تنكس رأسها إلى الأرض وتخاطب زوجها
أم علي : أبو علي
أبو علي: نعم ياحبيبتي
أم علي : أريد إن أقول لك شئ ؟
أبو علي: ماذا ياعزيزتي
أم علي : لا اريدك ان تعيش بقية حياتك معي بهذا الوضع
أبو علي: ماذا تعنين ؟
أم علي : من حقك ان تتزوج وان تحظى برعاية امرأة مبصرة ووجهها مشرق نضير لا يعاني من تشوهات مثلي
تأثر الزوج و قال: لا تقولي هذا ياحبيبتي ابعد كل هذه السنين اتخلى عنك وأسلمك هكذا بكل بساطة لليأس

والاحباط

الدنيا في عينيها ظلام دامس، الحياة كئيبة ولكن مايجول في خاطرها هو حضور مجالس ال محمد (ص)

لا تستطيع تحضير الطعام لزوجها واولادها، لم تعد قادرة على القيام بأعباء المنزل، ولكن مجالس الذكر

الشئ الوحيد الذي لن تتخلى عن تأدية حقه
قالت لها ام عبدالله مارأيك ان تلقي بعض الابيات في ذكرى وفاة السيدة زينب عليها السلام ؟
أم علي : ولكن حالي كما ترين لا استطيع لا القراءة
ام عبدالله: ولماذا تقرئين احفظي الابيات عن ظهر قلب ؟
أم علي : انها عملية صعبة يا ام عبدالله
ام عبدالله: انها فعلا كذلك ولكن الا تستحق السيدة زينب عليها السلام ان تحاولي من اجلها ؟
أم علي : بالطبع تستحق وسوف ابذل مابوسعي
بدأت ام علي وام عبدالله بالتحضير لقراءة مجلس التعزية . كل يوم يجلسن بالساعات تحفظ ام علي بعض

الابيات وتنسى البعض الاخر . وفي يوم ما قبل الاخير لم تكن قد حفظت الا ابيات معدودات فأجهشت بالكاء
ام عبدالله: لا تبكي يا ام علي
أم علي : ماذا افعل لقد كنت كل عام اقرأ مصيبة السيدة زينب عليها السلام ولكني هذه السنة غير قادرة على قراءتها

حتى هذه الابيات لم استطع حفظها!!
ام عبدالله: احتسبي ذلك عند الله عز وجل
أم علي : آه لو يرجع الله علي بصري ليلة الوفاة لأعزي العترة الطاهرة عزاء أواسي به آل محمد
ثم بكت وبكت معها ام عبدالله ..... وفي الليل استلقت ام علي على الفراش وتضرعت لخالقها يارب بحق

محمد وال محمد لا سيما سيدتي ومولاتي زينب عليها السلام فرج عني وعن جميع المؤمنين
ثم خلدت للنوم وفي منتصف الليل استيقظت على اثر نداء ام علي ام علي
أم علي : من من يناديني ؟ يا ابا علي قم من نومك
لا تخافي يا ام علي انا هنا من اجلك
أم علي : من اجلي ؟
نعم الا تريدين ان تقرئي تلك الابيات في السيدة زينب عليها السلام ؟
أم علي : نعم
اذن استلقي على فراشك ولا تخافي
استلقت ام علي على الفراش كما امرت واقتربت منها المرأة ووضعت يديها على وجهها وتكلمت بكلام لم

تفهمه
بعد ذلك لم تشعر بوجود المرأة ولكنها بدأت تحس بحرارة شديدة في وجهها وعينيها
قامت من فراشها وصرخت من شدة الحرارة
استيقظ زوجها راها تصرخ وتبكي وواضعة كلتا يديها على وجهها حضنها معتقدا انها تبكي بسبب وضعها

الذي تحياه
فأزدادت صراخا وهياجا واحست فجأه بالنور والضياء يتدفق لعينيها
أم علي : زوجي انني ارى.. ارى .. ارى
لم يصدق مقالها فسارع الى تهدئتها طالبته ان يفتح انوار الغرفه وما ان فعل ذلك حتى رأى وجه زوجته

مضي كالقمر !! ولا اثر للحروق والتشوهات، تعانقا وبكيا وسجدا لله شكرا ايقظا اولادهما رأى الاولاد امهم

وقد تعافت فسارعوا الى عناقها والبكاء في حضنها. في الصباح اتصل الزوج بالاهل والاقارب واخبرهم بما

جرى بعضهم اعتقد ان ابو علي جن جنونه ولم يصدقوه اجتمع لفيف من الاهل وهم في غاية العجب

والصلوات تزلزل ارجاء المنزل . سمع اهل البلده بالقطيف الخبر جاءتها الوفود والكل يقدم التهاني وبعضهم

يلتمس من المرأة البركه لشفائهم هم ايضا من بعض الامراض.
جاء وفد من المستشفى لمعاينة ام علي وبعد اجراء الفحوصات الدقيقة خرج بنتيجة ان شفاء ام علي من

مرضها معجزة الهية وكرامة غيبية ببركة اهل البيت عليهم السلام والسيدة زينب عليها السلام
وفي ليلة الوفاة امتلأت الحسينية بالحضور! وقرأت ام علي تعزيتها على السيدة زينب فبكت وابكت الحضور!

وماتزال الى يومنا هذا تمارس نشاطها الديني في خدمة اهل البيت عليهم السلام.
سلام عليكم ماشرقت شمس وماغربت سلام لا يحصوه الاولون ولا الاخرون ورحمة الله وبركاته
اللهم صلي وسلم على محم
د وال محمد



_________________
::همســــه ::





أذكر انكِ قلتِ لم هذه الدموع ؟؟...
صمت ولم أنطق بأي كلمه..!!
ولكني اليوم جئتك بالإجــآآبه ،،،
زيارة عاشوراء - باسم الكربلائي انقر هنا لتسمع الزياره


https://redcdn.net/ihimizer/img40/4748/f35eb64b17io3.gif
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abomhdi.yoo7.com
الجوريه
صدفه متميز
صدفه متميز
avatar

عدد المساهمات : 62
تاريخ التسجيل : 22/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصه من القطيف‎   الأربعاء نوفمبر 11, 2009 10:10 pm

مشكور ع القصه مره حلوه وبنفس الوقت حزينه وننتظر جديدك Shocked
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصه من القطيف‎
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أحلى صدفه :: ©{« المنتديات الثقافية والأدبية والعلمية »}© :: القصص الكتابيه والروايات-
انتقل الى: